Categories
AR الاقتصاد الاسواق السندات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العملات

آلية الديون في لبنان تأتي بنتائج عكسية

ويشرح الخبير الاقتصادي ألكسندر كاتب كيف اضطرت الدولة إلى الاستغراق في الديون على مدى الثلاثين عاماً الماضية، عن طريق بنكها المركزي، لجذب رأس المال الأجنبي. ومنذ أن انقطعت الثقة، كان النظام المصرفي قد تعرض للعديد من الطلبات لسحب الأموال.
استشاري ومتخصص في العالم العربي، ألكسندر كاتب هو محاضر في العلوم بو.

يشرح الخبير الاقتصادي ألكسندر كاتب كيف اضطرت الدولة إلى الاستغراق في الديون على مدى الثلاثين سنوات الماضية، عن طريق بنكها المركزي، لجذب رأس المال الأجنبي. ومنذ أن انقطعت الثقة، تعرض النظام .المصرفي للعديد من الطلبات لسحب الأموال

في محاولة لتجنب الإفلاس المالي، طلبت الحكومة اللبنانية الجديدة التي يُحكم بها رئيس الوزراء حسن دياب للتو من صندوق النقد الدولي المساعدة. ما هي جذور هذه الكارثة السياسية المالية؟

يكاد يكون من المستحيل فهم الأزمة السياسية والاقتصادية والمالية والاجتماعية التي يعاني منها لبنان اليوم دون العودة إلى أوائل التسعينات، عندما خرج البلد من خمسة عشر عاما من الحرب الأهلية. في ذلك الوقت، وفي ظل حكم رفيق الحريري، بدأ لبنان مرحلة إعادة الإعمار. وقرر الفريق الحاكم الجديد إعادة التواصل مع أصول ما قبل الحرب الأهلية، لضمان استعادة البلاد لقيادتها كمركز مالي إقليمي. ولتحقيق ذلك، عززت حكومة رفيق الحريري العلاقات مع دول الخليج، وإعتمدت على المغتربين اللبنانيين.

هل هذه بداية ما وصفه البعض بأنه “سياسة نقدية مفيدة جداً للمودعين اللبنانيين والأجانب؟

نعم. وبسرعة كبيرة وضع لبنان سياسة نقدية مفيدة جدا للمودعين. وبعبارة أخرى، كانت أسعار الفائدة المصرفية أعلى من 15%. ويكفي القول إن المستثمرين الأثرياء من المملكة العربية السعودية والكويت ودول الخليج الأخرى الذين أودعوا دولارات النفط في المصارف اللبنانية تلقوا عائدات هائلة. وعلاوة على ذلك، قررت السلطات النقدية والسياسية، من عام 1997، ربط قيمة الليرة اللبنانية بقيمة الدولار لبناء بعض الثقة في قيمة العملة المحلية. وظلت هذه الصلة النقدية بين العملتين ثابتة حتى اليوم.

ألم يتم دفع هذا النظام إلى فائضه؟

بالتاكيد. ولكن بشكل أعم، يجب أن يكون مفهوماً أن الدولة كانت في حالة دين منذ نهاية الحرب الأهلية. لسنوات. لا أحد دق ناقوس الخطر وقال إن البلاد كانت تجلس على بركان مالي. لا أحد حذر من أن أي بلد لا يمكن أن تعتمد إلى الأبد على تدفقات رأس المال الأجنبي لتشغيل آلته الاقتصادية. ومع ذلك، بدأ عمل هذه الآلية يتوقف في بداية الربيع العربي، في عام 2011.

ما هي العواقب؟

عانى لبنان من انخفاض حاد في تدفقات رأس المال بالدولار. في وقت أصبحت فيه الأزمة الاقتصادية إقليمية… حيث غرقت سوريا في الحرب وتدفّق اللاجئون السوريون إلى لبنان بأعداد كبيرة. وحيث قلّل المغتربون اللبنانيون من تحويلاتهم المالية إلى حسابات المصارف اللبنانية.

ولكن ما هي الروابط بين المصارف اللبنانية التي تهدد بالانهيار والدولة؟

لقد اعتمد لبنان على آلية قائمة على الديون تنقلب الآن ضده. لسنوات كانت مدخرات المغتربين والمستثمرين الأثرياء في دول الخليج تودع في البنوك اللبنانية. ولسبب وجيه: وعدت هذه البنوك بعائدات عالية للمودعين. ولكن كيف يمكن أن يعدون براتب 10٪؟ من خلال توجيه هذه المدخرات إلى البنك المركزي اللبناني

وهذه هي بالضبط خصوصية النظام اللبناني …

بالفعل، وفي سياق ندرة المدخرات، اكتتب مصرف لبنان بكثافة في إصدار الدين الحكومي من قبل بيعها للمصارف اللبنانية بأسعار عائد تزيد على 15%. ولذلك لم تتردد البنوك في توجيه مدخرات مودعيها نحو استرداد الديون السيادية من البنك المركزي.

هل فاز الجميع؟

طالما أن النظام صمد، كل شيء كان على ما يرام. ولكن عندما وصل الدين العام إلى 180% من الناتج المحلي الإجمالي، وهو الأعلى في العالم من الناحية النسبية ، عندما لا تنتج البلاد شيئاً، وعندما يتم استيراد كل شيء وفوترها بالدولار، وعندما يكون الاقتصاد بالدولار تماماً، فإن هناك خطراً من التحول من التهور إلى انعدام الثقة على نطاق واسع. واليوم لا يجنب عدم الثقة أحداً. كشفت الاحتجاجات في نهاية عام 2019 عن كل هشاشة اقتصاد الكازينو هذا.

كيف؟

لمواجهة انخفاض تدفقات رأس المال إلى الداخل ، لم يكن أمام الدولة من خيار سوى رفعل أسعار الفائدة على أمل اجتذاب رأس المال المفقود إليها. وقد أدت الزيادة الناجمة في أسعار الفائدة المصرفية إلى ردع منظمي المشاريع عن الاقتراض للاستثمار. وفي النهاية، أدى ارتفاع المعدلات ونمو الدين العام المرتبط بأجور رأس المال الأجنبي إلى خنق المالية العامة. الدولة اللبنانية تلجأ لديون جديدة لتسديد ديونها. وقد وصلت هذه الحلقة المفرغة إلى حدودها القصوى.

ولكن كيف يمكننا أن نفسر انسداد النظام المصرفي؟

على خلفية الأزمة السياسية والاجتماعية، أدرك اللبنانيون أن النظام المصرفي هش للغاية. و قرروا أن يسحبوا مدخراتهم بالدولار قبل فوات الأوان. غير أن المصارف لم تتمكن في لبنان، كما في الأرجنتين في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، من مواجهة تدفق طلبات سحب المدخرات. ضع في اعتبارك أن الودائع من البنوك كانت موجهة إلى البنك المركزي لشراء سندات حكومية مربحة للغاية. ومع ذلك، فإن هذا البنك المركزي على وجه التحديد هو الذي ليس في وضع يسمح له بتأمين سداد السندات الحكومية التي تشتريها معظم البنوك.

لأي سبب؟

لأن الدولة نفسها مثقلة بالديون وليس لديها أي وسيلة لسداد ديونها. لا ضرائب، نمو منخفض، هبوط بسبب عدم الثقة في تدفقات رأس المال الداخلة، الخناق يضيق بشكل خطير على حكومة حسن دياب الجديدة. ومن هنا كانت نيته في طلب المساعدة من صندوق النقد الدولي…

هل كان اللبنانيون على علم بهذه الهشاشة؟

ربما كانوا كذلك، لكنهم خاطروا. حتى اليوم الذي فكروا فيه، دعونا نستعيد رخامنا قبل الكارثة. لذلك، وللوقاية من فقدان قيمة الليرة اللبنانية، يسعى اللبنانيون إلى الحصول على دولارات يستمر سعرها الموازي في الارتفاع.

لكن البنك المركزي لديه 37 مليار دولار…

نعم و لكنه مدين بمبلغ 60 مليار دولار للبنوك. وما دامت هذه المصارف لا تطلب جميعها هذا المال في نفس الوقت، فإن كل شيء على ما يرام. ولكن ها نحن ذا، الزبائن الذين يخشون الأسوأ يصطفون خارج عدادات البنوك. الجميع يريد إستعادة مدخراتهم لذا فإن البنوك بدورها تذهب إلى البنك المركزي لتطلب سداد السندات التي أخذتها. وهناك كل شيء معلق، لأن البنك المركزي لا يملك 60 مليار …

ما هي الآثار الخارجية لانهيار النظام المصرفي اللبناني؟

نحن في وضع قررت فيه السلطات المصرفية اللبنانية الحد من سحوبات المدخرين. و قرر المصرف المركزي الذي لا يستطيع مواجهة الطلبات النقدية للمصارف وضع خصم على التسديدات ، و أثار ذلك توترات إقليمية مع مودعين من الكويت والمملكة العربية السعودية و مع جزء كبير من الشتات اللبناني.

إذاً ليس أمام الدولة خيار سوى الخوض في الديون؟

لتجنب الانهيار، نعم. لكنها تحتاج لبناء الثقة وإنهاء الذعر و هذه لحظة حرجة للغاية، حيث يعاني من الفقر واحد من كل لبنانيين. البلاد لا تنتج شيئاً تقريباً، و ثلث الوظائف تقريباً يعتمد على الدولة. لذلك لا يمكن تحقيق الاستقرار في البلد إلا من خلال الشركاء الأجانب .

[jetpack_subscription_form show_only_email_and_button=”true” custom_background_button_color=”undefined” custom_text_button_color=”undefined” submit_button_text=”Subscribe” submit_button_classes=”undefined” show_subscribers_total=”false” ]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.